القائمة الرئيسية

الصفحات

ملخص مادة سميولوجيا الخرائط شعبة الجغرافيا الفصل الثالث s3



تلخيص مادة سميولوجيا الخرائط شعبة الجغرافيا الفصل الثالث s3

مرحبا بطلبة الفصل الثالث لشعبة الجغرافيا في موقع مول التلاخيص في المقال التالي سوف نقدم لك تلخيص لأبرز المحاور التي تتضمنها مادة سميولوجيا الخرائط

تعريف سميولوجيا الخرائط لشعبة الجغرافيا الفصل الثالث 


علم قواعد التمثيل الرمزي على الخريطة. أي أنها مجموعة قواعد تسمح باستعمال نظام (أو شبكة) من الرموز لنقل المعلومة الجغرافية (الكمية أو النوعية ) إلى الخريطة و تحويلها إلى معلومة مرئية لتصبح معلومة كرطوغرافية. و تعتبر المتغيرات البصرية أساس السيميولوجيا.

تعريف النظام البياني:


هو نظام الرموز الذي يسمح بربط مختلف أنواع العلاقات بين معطيات الخريطة. يتكون هذا النظام من 7 متغيرات بصرية تطبق على 3 أنواع من التوطينات. هذه المتغيرات لها 3 خاصیات (الاختلاف - الكم - الترتيب) تمكن من تحسيد 5 علاقات الانتقاء ، التشابه ، الترتيب و التناسب). ينتج عن خاصية الاختلاف علاقتي الانتقاء و التشابه (الجمع) و عن خاصية الكم علاقة التناسب و عن خاصية الترتيب علاقة الترتيب.

تعريف اللغة الكرطوغرافية :


اللغة الكرطوغرافية شكل من أشكال التعبير و التواصل البصري و السيميولوجيا أداة لتعلم قواعد الترميز الصحيحة لهذه اللغة المرئية. و اللغة الكرطوغرافية لغة عالمية موحدة القواعد تهدف إلى نقل المعلومة إلى الخريطة بشكل واضح اعتمادا على المتغيرات البصرية التي يتم اختيارها حسب نوع المعلومة و نوع التوطين.

مكونات اللغة الكرطوغرافية


الرموز الأولية - الأشكال الكرطوغرافية و المتغيرات البصرية:

الرموز الأولية (هي النقطة ، الخط و البقعة)، بتركيب هذه الرموز الأولية نحصل على أشكال کرطوغرافية (دائرة ، مثلث، مربع، ...) ثم بتفكيك وإعادة تركيب هذه الرموز الأولية نحصل على أشكال كرطوغرافية أخرى مغايرة متعددة.
بواسطة المتغيرات البصرية يتم تغيير شكل ، مساحة ،اتجاه، نسيج ، تظليل ، لون الشكل الرمز الكرطوغرافي حسب نوع المعلومة ونوع التوطين.

المتغيرات البصرية:

الشكل - اللون - الاتجاه - بنية النسيج

الحجم – القيمة = الحدة

Forme-Couleur-Orientation Structure Texture- Taille - Valeur- Grain

يتم اختيار المتغيرات البصرية حسب نوع المعلومة (الكمية ، النوعية أو الترتيبية) و كذلك حسب نوع التوطين. يشترك عدد من المتغيرات البصرية في التعبير عن معلومة معينة. كما أن كل متغير بصري يكون أكثر تعبيرا في أحد أنواع التوطينات أو أكثر.

أنواع التوطينات:


يقصد بها الموقع الجغرافي للظاهرة بالخريطة . تنقسم إلى 3 أنواع :

1- التوطين النقطي (الموضعي) يتم فيه اسناد الرمز إلى نقطة يتم تحديد موقعها حسب احداثيات الطول و العرض.

2- التوطين الخطي يتم فيه اسناد الرمز إلى خط تحده نقطتين ، يتم توطينهما حسب الاحداثيات.

3- التوطين المساحي يتم فيه امتداد أو انتشار الرمز على مساحة معينة ، لها حدود حقيقة واضحة شوارع...) أو وهمية (حدود ادارية...).

أنواع المعلومة الكرطوغرافية:


تنقسم المعلومة الكرطوغرافية إلى :

1- المعلومة النوعية (الكيفية) و هي المعلومة التي لا يمكن قياسها كما. و تنقسم بدورها إلى معلومة نوعية اسمية و معلومة نوعية ترتيبية .

المعلومة النوعية الاسمية وهي التي لا يمكن قياسها كما ولا ترتيبها. تهدف إلى إظهار نوع وموقع الظاهرة (مثال خرائط توزيع أنواع الصناعات، أنواع المحاصيل الزراعية، أنواع المواصلات، أنواع المناخات ... يعتمد في تمثيلها على متغير الشكل - الاتجاه - بنية النسيج واللون المتعارض . وهي متغيرات تشترك بقوة في خاصية الاختلاف. - المعلومة النوعية الترتيبية و هي المعلومة القابلة للترتيب دون قياس كمي. و تهدف إلى ترتيب عناصر الظاهرة من الأقل أهمية إلى الأهم أو من الأقدم إلى الأحدث (مثال خريطة تواریخ دخول الدول الأوربية للاتحاد الأوربي). يستعمل في تمثيلها متغير القيمة ، الحدة و الحجم . وهي متغيرات تشترك في خاصية الترتيب- و إن كان متغير القيمة هو الأكثر تعبيرا عن خاصية الترتيب

2- المعلومة الكمية (الاحصائية) و هي المعلومة المقاسة كما . و تنقسم إلى معلومة كمية مطلقة و معلومة كمية نسبية.
- المعلومة الكمية المطلقة و هي التي يعبر عنها بالأعداد تهدف إلى اظهار الاختلافات الكمية المكانية للظاهرة. (خرائط توزيع عدد السكان ، عدد التلاميذ بالمؤسسات التعليمية ، عدد المهاجرين ، حجم الانتاج بالطن...). و ينفرد في التعبير عنها متغير الحجم الذي تنتج عنه علاقة التناسب بين الكميات الممثلة.
المعلومة الكمية النسبية وهي التي يعبر عنها بالنسب المئوية، بالمتوسطات ، بالدرجات ، وبالمعدلات الكثافة السكانية ، الناتج الداخلي الخام ، نسب التزايد السكاني، درجات الحرارة...).

المتغيرات البصرية

المفهوم، الخاصيات، شروط الاستخدام ، تقنيات و صعوبات الرسم

I - متغير الحجم:

الحجم متغير کمي (احصائي)، وهو من أكثر المتغيرات البصرية استعمالا. يستعمل لتمثيل المعلومة الكمية المطلقة (الأعداد) بهدف اظهار الاختلافات الكمية للظاهرة المدروسة من مكان لآخر في علاقة تناسبية بين عناصر الظاهرة.

وتحصل عليه بتغيير مساحة الأشكال الكرطوغرافية ( و تسمى أشكالا تناسبية)، وذلك بتغيير شعاع الدائرة ، ظلع المربع، ارتفاع المثلث، طول المستطيل، و سمك السهم ... 1- خاصيات متغير الحجم

للحجم خاصیتان أساسيتان :

1 - 1 خاصية الكم : ينفرد متغير الحجم عن باقي المتغيرات البصرية الأخرى بخاصية الكم ، و التي ينتج عنها علاقة التناسب ، حيث تتناسب مساحة الأشكال الكرطوغرافية و الكميات ( الأعداد المطلقة الممثلة. و بعبارة أخرى تتناسب و الجدور التربيعية للكميات

1 - 2 خاصية الترتيب: يشترك متغير الحجم مع متغيرات بصرية أخرى خصوصا مع متغير القيمة في خاصية الترتيب. غير أن خاصية الترتيب عند متغير الحجم تأتي في مرتبة ثانية بعد خاصية الكم. يمكن للعين أن ترتب الرموز الكمية التناسبية حسب أحجامها. أيضا يمكن أن ترتب المعلومة النوعية القابلة للترتيب دون قياس كمي حسب درجة أو مستوى أهميتها.

في حالة المعلومة النوعية الترتيبية لا يمكن المتغير الحجم أن يتجاوز أكثر من 3 أحجام واضحة (صغری ، متوسطة و كبری) عكس المعلومة الكمية المطلقة التي يمكن استعمال أحجام غير محدودة .

2- الحجم متغير نقطي و خطي:


يعتبر التوطين النقطي و الخطي من أحسن أنواع التوطينات تعبيرا و ملاءمة لمتغير الحجم:

 في التوطين النقطي
 يعبر عن متغير الحجم برموز نقطية تناسبية ( دوائر، مربعات، مثلثات، مستطيلات، ...) ، و التي تتناسب مساحتها (أو أطوالها) و الأعداد المطلقة الممثلة ، بحيث تكبر أو تصغر مساحة هذه الأشكال بشكل تناسي حسب الأعداد.

في التوطين الخطي
 يعبر عن متغير الحجم برموز خطية تناسبية ( مستقيمات ، منحنيات ، أسهم ) يتغير أيضا سمكها حسب الكميات التي تمثلها.

 في التوطين المساحي:
 يشتغل متغير الحجم بمبدأ التوطين النقطي بحيث يوظف الرموز النقطية | التناسبية داخل نطاق الوحدات المساحية. كما يمكن أن يشتغل بخرائط النقط الحسابية (حيث تملء الوحدات المساحية بنقط إما بمدلول كمي موحد أو بمدلول کمي مختلف) أو بالخرائط المعدلة أو المشوهة.

_split

 شروط استخدام الرموز الكمية النقطية


يستحسن الاشتغال برموز هندسية بسيطة (الدائرة ، المربع المثلث، المستطيل، ليسهل التحكم في تغيير مساحتها. - تتبع نفس الطرق الحسابية لاستخراج شعاع الدوائر في الحصول على ظلع المربع ، ارتفاع المثلث و طول المستطيل . - يمكن للدوائر و المربعات و المثلثات أن تتقاطع داخل حيز کرطوغرافي ضيق شريطة أن لا يتجاوز هذا التقاطع حدود الوضوح اللازمة لفهم الخريطة. و في حالة التقاطع الشديد يجب اللجوء إلى استعمال مجموعة من التقنيات للتخفيف من ذلك (انظر تقنيات حل تداخل الدوائر التناسبية). - لا يجب أن تتقاطع المستطيلات بل أن تتجاور.

يجب أن يظل عرض المستطيل و قاعدة المثلث (المثلث المتساوي الساقان) ثابتين، في حين يتغير طول المستطيل و ارتفاع المثلث وفق الكميات الممثلة . - يجب أن يحتفظ المستطيل، المثلث و المربع على نفس الاتجاه . كما لا يجب أن يرسم المستطيل أفقيا بتاتا. في حين يظل أفضل اتجاه للمثلث الاتجاه العمودي (أي أن يكون رأسه في الأعلى قائما) .

يجب أن يظل أصغر شکل کرطوغرافي واضحا في الخريطة. يجب أن يطابق مركز الدوائر المواقع الجغرافية الصحيحة حتى في حالة تداخل الدوائر شريطة أن لا يتجاوز هذا التداخل حدود الوضوح الضرورية لفهم الخريطة. في هذه الحالة يسمح بتحريك مراكز الدوائر قليلا عن مواقعها الجغرافية دون مبالغة. - يجب تجنب التفييئ قدر المستطاع للاحتفاظ على المعلومة تامة و لاحترام مبدأ التناسب

صعوبات التمثيل بالدوائر التناسبية و الحلول المقترحة: ترتبط أهم صعوبات رسم الدوائر التناسبية بمقياس الخريطة (مقياس صغير). و من أهم مشاكل هذا النوع من التمثيل الحصول على دوائر مساحتها كبيرة جدا ينتج عنها تداخل قوي جدا اللدوائر تفقد معه الخريطة حدود الوضوح، أو دوائر مساحتها صغيرة جدا ينجم عنها توزیع مبعثر خاصة إذا كان هذا التوزيع لا يتلاءم وواقع التوزيع الحقيقي للظاهرة. فظلا عن أنه لا تنحصر دائما صعوبات التمثيل بالضرورة في العدد الأكبر أو الأصغر بل قد يتعلق الأمر أحيانا بعدد متوسط داخل مساحة صغيرة جدا. الحلول المقترحة لتداخل الدوائر التناسبية

الحل اشكالية تداخل أو تراكب الدوائر يمكن الاستعانة بالحلول التالية :
1- في حالة استخراج جذور تربيعية ينشأ عنها أشعة دوائر كبيرة أو صغيرة جدا لا تتلاءم وأساس الخريطة يجب تعريض هذه الأشعة للقسمة أو الضرب بمعامل ثابت معين. يمكن تكرار هذه العملية أكثر من مرة إلى غاية الحصول على أشعة دوائر ملائمة للخريطة غير أن هذه الطريقة تتطلب وقتا طويلا و مجهودا كبيرا لإنجازها خصوصا في حالة كثرة القيم المراد تمثلها.

2- اللجوء إلى احدى الطرق الأخرى لحساب شعاع الدوائر التناسبية اعتمادا على شعاع دائرة مرجعية يتم فيها اختيار شعاع مسبق بشكل يتلاءم و الخريطة. اعادة النظر في طريقة استخراج الجدور التربيعية بالبحث عن طريقة أخرى مناسبة تقل فيها حدة التداخل أو التبعثر للدوائر ).

3- الاحتفاظ بالدوائر الصغيرة كاملة الأبعاد مقابل حذف أجزاء من مساحة الدوائر الكبيرة.

4- تحريك مراكز الدوائر قليلا عن المواقع الجغرافية الحقيقية دون مبالغة للتخفيف من حدة تداخل الدوائر .

 5- استغلال الساحل في حالة المواقع الساحلية أو القريبة جدا منه بعد الدوائر على البحر .

6-يمكن الجمع بين الجدور التكعيبية لتمثيل الأعداد الكبيرة جدا و الجدور التربيعية التمثيل الأعداد المتوسطة و الصغرى شرط أن تبقى مساحة دائرة الأعداد الكبيرة جدا الممثلة بالجدور التكعيبية) أكبر الدوائر الواردة بالخريطة و نرسمها بشكل كروي و الأعداد الأخرى بالدوائر .

7- يمكن الاشتغال كليا بالجدور التكعيبية بدل الجدور التربيعية لأنها تجعل العلاقة بين الدوائر الكبرى و الصغرى متقايسة. المدن السكان أن الجدر التربيعي | القسمة على 100 الجدر التكعيبي القسمة على 10

تحميل ملخص مادة سميولوجيا الخرائط شعبة الجغرافيا الفصل الثالث s3




يمكنكم تحميل باقي ملخص هذه المادة على شكل ملف pdf من خلال الضغط على رابط التحميل هذا للتحميل إضغط هنا وعند الضغط عليه سوف يتم توجهك إلى صفحة تجهيز الروابط تنظر حتى ينتهي العد التنازلي وتقوم بالضغط على كلمة الرابط جاهز.





تعليقات