القائمة الرئيسية

الصفحات

شرح رواية Le dernier jour d'un condamné بالدارجة


شرح رواية Le dernier jour d'un condamné بالدارجة 


شرح رواية Le dernier jour d'un condamné بالدارجة
شرح رواية Le dernier jour d'un condamné بالدارجة 


مرحبا بك في موقع مول التلاخيص في هذا الموضوع سوف نقدم لك شرح رواية Le dernier jour d'un condamné بالدارجة المغربية وهذا الشرح من أجل تسهيل عليك فهم أحداث هذه الرواية بكل سهولة بحث سوف نسرد لك أحداتها بطريقة جميلة نعتمد فيها بالأساسة على اللغة العامية لنا التي نسمها بالدارجة التي من خلالها سوف نقربك قدر الأمستطاع من أحداث هذه الرواية بشكل متسلسل وبسيط نرجع من خلاله إن شاء الله أن يسهلك عليك فهم هذه الرواية بكل سهولة.
إذن نبدأ على بركة الله في شرح جميع فصول رواية Le dernier jour d'un condamné.

شرح جميع فصول رواية Le dernier jour d'un condamné



chapitre 1 


قبل خمسة دالسيمانات واحد السيد فالحبس معنكش مع فكرة الموت وهو جالس فواحد الزنزانة (cellule/cachot) فسجن "بيسيتخ" ،
محبوس فالحبس وعقلو محبوس حتى هو ففكرة الإعدام حيث مقادرش يفكر فشي حاجة خرى من غير الموت

Chapitre 2


فالحبس بدا داك المحكوم كيتفكر نهار حكموا عليه وردة الفعل نتاعتو على داك الحكم


Chapitre 3



دابا المتهم ديالنا بدا شوية كيتقبل ديك القضية ديال أنه غايقتلوه ، والقضية باش كيصبر راسو هي أن كاع الناس راه محكوم عليهم بالإعدام وكلشي غيموت ، يعني كيبرد على راسو بديك الفكرة

Chapitre 4


صاحبنا جابوه لبيسيتخ وبقى كيوصف داك الحبس بلي هو مشتت وخايب ....
غير واحد الملاحظة راه هو جالس فبيسيتخ وبدا كيعاود كيفاش جا ليه ، يعني من الفقرة الثانية بحال إيلا كيعاود الفيلم من اللول

Chapitre 5




هنا صاحبنا كيعاود لينا على الحبس ديالو 'بيسيتخ' وبلي هو بوحدو اللي كيهضر اللغة اللاتينية -يعني أنو كان شي شخصية مهمة أولا أنو كان مثقف- أما الحباسة الخرين كيهضرو العامية -اللغة العامية بحال الدارجة مثلاً وبالفرونسي كنقولو l'argot-

Chapitre 6



هنا صاحبنا غيبدا يكتب باش يخفف على راسو ، وكيشكي همومو فالكتابة وكيعاود على الناس اللي كتجيهم عادية وبكل بساطة يحكموا على الناس بالإعدام ، وكيعتابر ديك الكتابة من مساهمة ضد حكم الإعدام

Chapitre 7


صاحبنا كيسول 😅

Chapitre 8
هنا صاحبنا كيحسب شحال بقى ليه مزال ، دازت شي خمسة ولا ستة دالسيمانات صافي قرب تنفيذ الحكم ومبقاش بزاف ديال الوقت

Chapitre 9
هنا دار صاحبنا الحباس واحد الوصية -الوصية هي testament- وتفكر الناس اللي غيخلي بعد الموت ديالتو ، تفكر مو وبنتو الصغيرة ومراتو يعني بحال إيلا بغا يقوليك شنو الذنب ديالهم هوما ، ها واحد البرهان آخر ضد الإعدام وهو أنو ملي يتطبق الإعدام على واحد وكيموت راه بشكل غير مباشر تحكم على ولادو اللي غيبقاو يتامى ومراتو غتبقى أرملة

Chapitre 10

السجين رجع عاود كيوصف الحبس وقال بلي مفيه حتى الشراجم ! وبلي كاين واحد الكولوار طويل وفالجنب كاينين الزنزانات .

Chapitre 11

بالليل صاحبنا مكيجيهش النعاس داكشي علاش كيدوز وقتو وهو كيوصف لينا الحيوط تاع الزنزانة وكيقرا داكشي اللي مكتوب فيهم ، لقا بلي مكتوبين فيهم شي سميات ديال شي مجرمين كبار ومعروفين ، ها واحد البرهان آخر ضد الإعدام وهو ملي واحد السيد قتل مثلاً شي إنسان وحكمنا عليه بالإعدام ، وواحد آخر إرهابي قتل ربعين إنسان وحكمنا عليه حتى هو بالإعدام ، راه مداروش نفس الكم ديال الجرائم ولكن تحكم عليهم بنفس العقوبة وراه ظلمنا هداك اللي قتل واحد الروح حيث ساوينا بينو وبين داك الإرهابي.

Chapitre 12

نفس الشيء الحباس ديالنا مزال كيقرا فالحيط الأسماء ديال شي مجرمين كان كيعرفهم ، نفس الرسالة وهي أنه ملي واحد السيد قتل مثلاً شي إنسان وحكمنا عليه بالإعدام ، وواحد آخر إرهابي قتل ربعين إنسان وحكمنا عليه حتى هو بالإعدام ، راه مداروش نفس الكم ديال الجرائم ولكن تحكم عليهم بنفس العقوبة وراه ظلمنا هداك اللي قتل واحد الروح حيث ساوينا بينو وبين داك الإرهابي اللي قتل بزاف -هاد المثال غير باش نشرح ليكم ومكاينش فالرواية.

Chapitre 13

هنا صاحبنا كيعاود على الأعمال الشاقة اللي كيديروا وهنا واحد البرهان ضد حكم الإعدام وهو أن هاد السيد محكوم عليه بالإعدام لكن قبل التنفيذ كيدوز الأعمال الشاقة ، دابا هاد تمارا تاع الأعمال الشاقة مداخلاش مع الحكم وحتى هاد العذاب النفسي اللي كيدوز قبل التنفيذ علاياش غنحسبوه ؟
هذا هو ، المهم السجين ديالنا سخف ليهم عند دوك الأعمال الشاقة -les travaux forcés- وداوه للسبيطار وكيعاود على تمارة اللي دوزوا عليهم تما

Chapitre 14

صاحبنا مزال فالسبيطار وكيطل فالشرجم وبانو ليه المحكومين لخرين فاش كيديوهم للأعمال الشاقة كيتمشاو فالشتا وشادينهم بالسلاسل بحال العبيد وهنا غادي يقول واحد الهضرة مهمة ، قال حسن ليا نموت ولا ندوز الأعمال الشاقة يعني هو أصلا غادي يموت ولكن علاش يدوز الأعمال الشاقة ؟

Chapitre 15
الحباس ديالنا رجع للزنزانة تاعتو وقال بلي حس بالراحة شي شوية ملي كان فالسبيطار ولكن الفكرة ديالت الإعدام مبغاتش تحيد ليه من راسو

Chapitre 16

كيتفكر ملي كان فالسبيطار وكيسمع لشي بنت كتغني واحد الديسك زوين مورا السبيطار وكانت كتغني ب l'argot
يعني باللغة تاعت الشارع

Chapitre 17
صاحبنا بدا كيزعم وقاليه راسو يهرب وكيتخيل بلي خرج ومشا لانجلترا وبلي شدو شي جونضارمي يعني الحلم راح

Chapitre 18
الستة دالصباح دخل البواب على صاحبنا الحباس وسولو واش باغي ياكل

Chapitre 19

المدير ديال الحبس زارو ومنها فهم بلي وصلات وقيتو وغادي يموت ، وكان المدير ظريف معاه

Chapitre 20

بدا كيفكر فالعساسا نتاع الحبس وفالحيوطا وفالبواب -le guichetier-

Chapitre 21

المحكوم ديالنا كانت عندو زوج زيارات ، اللولى من -le prêtre- هو بحال إيلا گلتي رجل دين وجا باش يگوليه راه الطلب اللي درتي ديال العفو الملكي راه متقبلش وبعد ساعة غادي يرجع عندو وغادي يتنفذ الحكم فla place de grève
والزيارة الثانية كانت ديالت هداك اللي مصيفتينو من المحكمة -l'huissier-

Chapitre 22
صاحبنا نقلوه لواحد الحبس مؤقت سميتو la conciergerie كاين تما نيت فاش كيتفذ الإعدام وكيعاود لينا بلي كان كيهضر مع داك رجل الدين ومع l'huissier فالطريق ، ملي وصلو گال بلي كاينين بعدا الناس اللي جاو يتفرجوا وكينتاقدهم وكينتاقد عقليتهم (بنادم ملي يسالي خدمتو بالعشية ويخرج يشوف تنفيذ الإعدام ويبدل الجو شوية بحال كيما كيديروا الناس ليوما فاش كيساليو خدمتهم كيمشيو للتيران ولا للقهوة الناس ديك الساعة كيخرجو يشوفو داك المنظر الدموي المقزز وكيستامتعوا بيه )

Chapitre 23

غادي يتلاقا تما واحد الحباس آخر وغادي يتعرف عليه وقاليه داك الحباس الجديد بلي حتى باه راه تنفذ عليه الإعدام ودابا هو يلاه غيديوه لبيسيتخ وخدا ليه المونطو حيث قاليه مغاديش تحتاجو مزال نتا دابا غيقتلوك.

Chapitre 24

صاحبنا طلع ليه الدم حيث داك الحباس لاخر زرب عليه وحيد ليه الكبوط تاعو

Chapitre 25
نقلوه تاني لواحد الزنزانة وطلب ليهم واحد الكرسي وطابلة باش يكتب وعندو فديك الزنزانة واحد الكاتري

Chapitre 26
وصلات العشرة ، الكونضاني غيتفكر بنتو وبقى فيه الحال حيث فاش غيقتلوه غادا تبقى هي بلا أب وممكن يطردوها ، يعني باش يقوليك راه الإعدام كيشت الأسر

Chapitre 27
فهاد الشابيتر كيسول على كيفاش كانوا كيموتو فوق ديك المنصة ديالت الإعدام

Chapitre 28
كيتفكر بلي شاف واحد المرة ديك la guillotine -هداك الموس الكبير اللي كيطلعوه بالحبل ومن بعد كيطلقوه وكيقطع الراس ديال هداك اللي باغين يقتلوه- ، هاديك كان شافها ف la place de Grève وهي ديك البلاصة فاش كيتنفذ الحكم

Chapitre 29
الحباس الشاب ديالنا كيفكر فهاد العفو الملكي اللي مجاهش -la grâce royale- ودابا فاش شاف المعقول ولى كيقول الأعمال الشاقة حسن ليا ونتسنى العفو ماربنا يجي

Chapitre 30
الراهب جاي يشوف الكونضاني ، وقالينا الكونضاني بلي فيه كثرة الهضرة وگاع ماحس بالمعاناة تاعو ، وقالينا بلي الطابلة اللي جابوا ليه كانت مگادة ومزيانة ولايني هو ماقدر ياكل والو

Chapitre 31
صاحبنا كيتعجب ملي جا عندو واحد السيد كيعبر الزنزانة تاعتو حيث داك الحبس غادين يصلحوه من هنا لست شهور

Chapitre 32
واحد الجونضارمي آخر جا حيث كيديروا النوبة وبان ليه بلي مسطي شي شوية داكشي علاش طلب منو الكونضاني يبدل معاه الحوايج حيث باغي يهرب  ولايني عاق الجونضارمي بالقالب ومقبلش

Chapitre 33

باش ينسى الواقع ديالو بقى كيفكر فالطفولة والشباب ديالو وتفكر واحد البنت سميتها pepa كانوا اصدقاء وتفكر الذكريات.

Chapitre 34
ملي نيت كان كيفكر فديك البنت تفكر الجريمة اللي دار ، وبين الماضي والحاضر كاين واحد الواد ديال الدم -كيقصد الجريمة-

Chapitre 35
بدا الحباس ديالنا كيفكر فگاع الناس اللي غادين يكملوا حياتهم عادي من بعد ما غيموت يعني بحال إيلا كيلومهم

Chapitre 36
تفكر شي نهار فاش مشا يشوف واحد الكنيسة فباريس وتفكر الناقوس اللي فيها

Chapitre 37 :
صاحبنا كيوصف شوية لوطيل فاش كاين دابا -l'hôtel de ville- كيدوشو ليهم تما وكيحسنو ليهم عاد كيخرجوهم باش يقتلوهم

Chapitre 38 :
مسكين كيتعذب وبقات ليه ساعتين وخمسة وربعين دقيقة مزال

Chapitre 39
كيگولو بلي الإعدام بديك المدية -la guillotine- گاع مقاصح ودغيا كيموت الواحد بلا ميتعدب .... ولكن هنا الكونضاني غينتاقد هادشي وقال علاه شكون گاليهم بلي مكتقصحش ؟ عمر شي واحد جربها ورجع وقاليهم "آه بصح هادشي مزيان گاع محسيت بيها دغيا قطعات ليا راسي " ؟

Chapitre 40
هنا كيفكر فالملك ! هو ليغادي يسيني باش يقتلوه ، حياتو واقفة على داك السيتياتور

Chapitre 41
الفكرة ديالت الموت عنكشاتو وطلب من داك الراهب يعطيه الصليب

Chapitre 42
نعس واحد شوية وفاق مخلوع حيث حلم بشي كابوس -كابوس =cauchemar-

Chapitre 43
جات بنتو تزورو ولكن هي الله معارفاش بلي هداك هو باها ، هي كيتسحاب ليها واش باها مات هنا صافي غادي يفقد الأمل

Chapitre 44
بقات ليه ساعة وحدة والزيارة ديالت بنتو فقداتو الأمل

Chapitre 45
كيفكر فدوك الناس اللي غيجيو باش يشوفوا 'الفراجة' وقال بلي بين هاد الناس غادي يكونوا شي وحدين حتى هوما غايطرا ليهم داكشي اللي غيطرا ليه

Chapitre 46
بنتو بغات تمشي وكيسول واش باقي شي وقت باش يكتب مزال شي وريقات وكيقلب باش يعترف لبنتو بلي هو باها

Chapitre 47
هنا الراوي غادي يقول بلي الوريقات تاع هاد الفقرة يمكن توضروا ولا الكونضاني مكانتش عندو الوقت باش يكتبهم

Chapitre 48

دابا كاين فواحد البيت فلوطيل تاع المدينة ، تما حسنوا ليه وحلقوا ليه وربطوا ليه يديه من بعد مشات القافلة لساحة الإعدام -القافلة ديالت الجونضارم والمسؤولين وداكشي- والساحة عامرة بالمتفرجين

Chapitre 49 شرح

هنا كيتسنى العفو وكيطلب منهم غير خمسة ديال الدقايق ماربنا يجيه العفو مزال ولكن القاضي وداك الجلاد خرجو من الزنزانة
الجلاد le bourreau هو اللي كينفذ الإعدام
بقى هو وواحد الجونضارمي كيتسنى مزال ولكن صافي هاهوما جايين يديوه.

إذن كان هذه هو شرح رواية Le dernier jour d'un condamné بالدارجة أتمنى أن يكون هذا الشرح قد نال إعجابك وأن تكون قد إستفدت منه وسهل عليك فهم فصول هذه الرواية ، إذا أعجبك لا تنسى مشاركته مع أصدقائك لتعمة الفائدة وشكراا.

تعليقات