القائمة الرئيسية

الصفحات

ملخص درس المغرب تحت نظام الحماية بالدارجة

المغرب تحت نظام الحماية بالدارجة


المغرب تحت نظام الحماية


مرحبا بك في سلسلة شرح دروس مادة الإجتماعيات بدارجة المغربية أيضا في موقع مول التلاخيص سوف تجد سلسلة لكل مادة بنفس الطريقة ، إدن موضوعنا اليوم سوف نخصصه لأحد الدروس المتعلقة بمادة الإجتماعيات لسنة الثانية بكالوريا تحديدا هدا الدرس يتأطر ضمن مكون التاريخ لهده المادة وهدا الدرس هو بعنوان المغرب تحت نظام الحماية ، إدن ننصحك بقراءة هدا الشرح حتى الأخير فسوف تستفيد منه الكثير .


مقدمة 

فنهاية القرن 19 وبداية القرن العشرين غايعيش المغرب مجموعة من المشاكل والضغوطات لي غاتخليه سهل الإفتراس لمستعمر الأروپي هاد الأخير لي غايستغل لبلاد لصالحو تحت سبة أو غلاف الحماية هدا الحماية لي الظاهر ديلها أننا غدي ندخلو لبلادك باش نحماوك بما أن نتا مقدرش تحمي راسك غدي نعوانك حتى توقف على رجليك هدي هيا الكدبة ولا السبة تع قالب تع الحماية ولكن ما خفي كان اعظم، لهدا كنصحك تبع مع هدا الوضوع حتى لخر غدي تستافد منو إمكن تعرف شحوايج لأول مرا .
واش فعلا المغاربة حاولو اتصداو لهاد الإستعمار بمقاومة قبلية مسلحة ؟
أشناهي الظروف لي سهلات فرض الحماية على المغرب؟
وشناهي الآليات لي عتامد عليها نظام الحماية والأجهزة ديالها الإدارية ؟
و أهم المقاومات المغربية المسلحة ضد الحماية؟

إدن هده هي المقدمة ديال هدا الدرس لي بطبعة الحل عرفتو فيها أهم النقط لغدي نشتغلو عليها إدن تبع معيا مزيان نمشو لأول محور في هدا الدرس

المحور الأول: تتنوع ظروف فرض الحماية على المغرب بين ظروف خارجية و داخلية



المغرب-تحت نظام الحماية الفرنسية


في هدا المحور غدي نتترف على أبرز الظروف لي خلات المغرب إطيح في فخ ديال هدا بلان تع الحماية كما كيقلو هما أم في الجوهر ديالو هو إحتلال ، هدا الظروف كتنوع بين ظروف خارجية و داخلية نتا غير تبع معيا فدي نشرح لك كل واحدة بطريقة ساهلة.

الظروف الخارجية لفرض الحماية على المغرب



في 1844 تعرض المغرب لهزيمة مع فرنسا في معركة إيسلي
وفي 1859 1860 تعرض لهزيمة مع إسبانيا في حرب تطوان ،
تحول لمغرب لفريسة قدام لمفترسين لي هوما
إيطاليا - إنجلترا - فرنسا - إسپانيا - ألمانية
هاد شي خلا فرنسا توقع مجموعة من الإتفاقيات السرية مع الدول لي مزاحماها على لمغرب
ف 1902 مع إيطاليا (ليبيا مقابل المغرب)
و 1904 مع إنجلترا (مصر مقابل المغرب)
و 1904 مع إسبانيا (تقسيم المغرب)

دبا كما كتلاحضو فرنسا قدات كاع بلانات ديلها مع الدول لخرين لي إمكن إنوضو ليها لبدات كطبق خطة إحتلال المغرب ولكن بهدا الإتفاقيات لي درت بقات غير هي والمغرب فاص أفاص يعني مكين لغدي إكول ليها أشنو كدري .

إدن في  سنة 1905 زار ملك ألمانيا "غليوم الثاني" طنجة وأعلن فواحد الخطاب بأن المغرب بلدا مستقلا،
1907 احتلات فرنسا وجدة والدار البيضاء
و 1911 حاصرات فاس وقمعات المظاهرات والاحتجاجات بالقوة العسكرية. هاد شي خلا ألمانيا تصيفط تصايفط بارجة حربية فسواحل أكادير رفضات التدخل العسكري الفرنسي،
وتدخلات فرنسا بالاتفاق الودي 1911 (الكونگو مقابل المغرب)
1912 توقيع معاهدة الحماية يوم 30 مارس بفاس (معاهدة فاس).
دبا ندزو نشوف أصل ديال المشكل لي بطبعة الحال جاي من الداخل تع البلاد

الظروف الداخلية لفرض الحماية على المغرب


هدا الظروف الداخلية كتنوع بين ظروف سياسية وإقتصادية وإجتماعية غدي نشرح لكم كل واحدة بطريقة مختاصرة وساهلة تبع معيا نبداو بأول واحدة .


الظروف السياسية لفرض الحماية على المغرب :



ضعفات السلطة السياسية المركزية من بعد ممات السلطان الحسن الأول و الحاجب باحماد، وتولى الحكم سلاطين صغار وضعاف لي معندهمش الخبرة ديال السلطة، ابشيء لي خالا البلاد تعيش ثورات وتمردات أشهرها تمرد الجيلالي الزرهوني الملقب ببوحمارة وثورات الشريف الريسوني والكتاني...

الظروف الاقتصادية لفرض الحماية على المغرب :


من بعد مامات السلطان الحسن الأول عاش المغرب سنوات الجفاف وهجمات الجراد والمجاعة وتزادو الكريديات (الديون) على المغرب وفرض مجموعة من الضرائب على المواطن كالمكوس والأعشار والترتيب العزيزي وارتافع عدد المحميين وتراجعات خزائن الدولة وطاح اقتصاد المغرب فيد الفرنسيين والإنجليز والإسپان.

الظروف الاجتماعية لفرض الحماية على المغرب


تشتت المجتمع المغربي بفعل التفاوت الطبقي
ونتشر الفساد والنزاعات القبلية و الفقر والمجاعة والاحتجاجات ضد والضرائب الغير شرعية. وهاد شيء خلا المغرب يضعاف وتسهال عملية احتلاله وفرض توقيع معاهدة الحماية عليه.

المحور الثاني تتنوع المناطق التي تعرضت للإحتلال في المغرب وأجهزة الحماية :





في هدا المحور غدي نشفو أبرز المناطق لي تعرضات الإحتلال الفرنسي وأيضا الطرق والأجهز لي ستعملتهم فرنسا باش تفرض هدا الإحتلال لي كيسموه هما الحماية .

مناطق النفوذ بالمغرب منذ فرض الحماية عليه :


منطقة طنجة الدولية :
كيسيرها مجلس القناصل لي كيترأسو شي قنصل بالتناوب.

المنطقة التي كانت تحت النفوذ الفرنسي:

كتسمى 'المنطقة السلطانية" حيت السلطان لي كيمثل الإدارة المخزنية في هاد المنطقة وكانت وسط المغرب.

المنطقة التي كانت تحت النفوذ الإسباني :
وكتسمى المنطقة الخليفية نسبة لخليفة السلطان ل كان كينوب عن الملك وكيمثل الإدارة المخزنية فشمال وجنوب المغرب.

إدن هدا هو التقسيم لي كان مغرب خاضع ليه كل منطقة ودولة لي شدها دبا غدي ندزو نشفو كل دولة أشنهوا الجهاز لي ستعملتو باش تبسط النفود ديلها على متطقتها .

الأجهزة الإدارية التي فرضت الحماية في المغرب:


الأجهزة الفرنسية :
بنسبة فرنسا فكان كيترأسها المقيم العام لي كيمثل فرنسا فالمغرب
وكيساعد مستشار الحكومة الشريفية لي كيشرف على لي عندو صله بالحكومة الشريفية المخزنية
ومعاها حكومة الحماية الفرنسية لي شادة الأمن والاقتصاد والميزانية والبريد والتلغراف والتلفون...
أما جهويا كينين ممثلين جهويين كيشرفو على القياد والباشوات والشيوخ.
فالمقابل على مستوى المغرب إدارة مخزنية أو شريفية كيترأسها السلطان كيساعدو الصدر الأعظم ووزير العدلية ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.

الأجهزة الإسبانية :
كيترأسها مركزيا مندوب سامي لي كيمثل إسبانيا ولي كيشرف على وزارات المالية والحربية والاقتصاد والغابات
أما جهويا كيترأسها مراقب جهوي كيشرف على الباشوات والقياد.
أما السلطات الشريفية فكيترأسها خليفة السلطان لي كايساعدو القاضي ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.

المحور الثالث: قاد المغاربة مقاومة مسلحة ضد نظام الحماية و تنوعت أسباب فشلها :



المقاومة المسلحة ضد نظام الحماية و أسباب فشلها


إدن في هدا المحور غدي نتعرف على أبرز المقاومات لي درها المغاربة ضد هدا الإحتلال ولي كانت مجموعة من المقاومات في مناطق مختلفة، ولكن غدي تفشل وأسباب هدا الفشل هي لغدي نتعرف عليها في الجزء الثاني من هدا المحور.

المقاومة المسلحة للمغاربة بالقبائل المغربية :





أول مقاومة نتعرف عليها هي

مقاومة الريف :
لوقت لي غاندويو على الماقومة ضد المستعمر أول واحد غانذكرو هو
محمد بن عبد الكريم الخطابي، لي انتصر في معركة أنوال 1921، و استسلم عام 1926 من بعد ماتاحد القوات الفرنسية والإسبانية واستخدمو أسلحة فتاكة وسامة ومحظورة دوليا.

هدا بنسبة لمقاومة لي كانت في الريف ، كين مقاومة أخري هي

مقاومة المغاربة في الأطلس المتوسط :
تزعمها موحى أوحمو الزياني وقدر اهزم فرنسا في معركة الهري 1914 نواحي خنيفرة وحتى هو استسلم بعد قصف المدنيين واستشهد سنة 1921

مقاومة المغاربة في الأطلس الكبير والصغير:
قادها عسو أوبسلام لي خاض معركة شرسة ضد الفرنسيين في معركة بوغافر 1933 واستسلم من بعد اعتداء الفرنسيين على المدنيين واستغلال مجموعة من الخونة.

مقاومة المغاربة في الجنوب والصحراء :
قادها أحمد الهيبة ومربيه ربه عرفات هاد المقاومة خسائر فادحة. بالمستعمر وتقدمو حتى لحدود نواحي مراكش ومن بعد انهزمو في معركة سيدي بوعثمان 1912.

دبا ملي شفنا أبرز المناطقة لي كانت فيها المقاومة ولكن فشلات هدشي لي غدي خلنا ندزو لحزء الثاني من هدا المحور لي غدي نعرفك على أبرز الأسباب لي خلتها تفشل تبع معيا مزيان .

أسباب توقف مقاومة المغاربة المسلحة في القبائل:


توقفات المقاومة المسلحة بالقبائل سنة 1934 حيت كانو العملاء والخونة لي ساعدوا الاحتلال ضد المغاربة، والتفوق العسكري الفرنسي والإسباني على المغاربة لي كيتوفرو على أسلحة فتاكة من طائرات وبنادق وقنابل سامة... استعملوا أسلحة محظورة دوليا بحال القنابل الغازات السامة وضربو بها المدنيين هاد شي لي خلا المقاومين استسلمو.
وتعاونو المستعمرات بيناتهم في حين القبائل ماتعاونوش لأسباب جغرافية وكانو مشتتين في مناطق المغرب .


الخاتمة
من بعد ما فشلات وتوقفات المقاومة المسلحة
غايزيد المستعمر الفرنسي والإسپاني في استنزاف ونهب ثروات البلاد شي لي غايخلي المغاربة اتاخدو منهج جديد من المقاومة لي كيتمثل فالمقاومة السياسية من بعد 1930.

ومن هنا حتال تماك كنشكرك على حسن تتبعكم للموضوع لي كنتمنى أنه نال الإعجاب ديالك وستفدتي ولا معلومة منه ولكن مزال عنداك أي إشكال في هدا الدرس إمكن ليك تحطو لينا في تعليق أسفل هدا الموضوع .





تعليقات