القائمة الرئيسية

الصفحات

ملخص مفهوم الغير من مجزوءة الوضع البشري بالدارجة المغربية


مجزوءة الوضع البشري مفهوم الغير

شرح مفهوم الشخص من مجزوءة الوضع البشري  بالدارجة 


أهلا وسهلا بك في سلسلة شرح دروس مادة الفلسفة السنة التانية بكالوريا لجميع الشعب بالدارجة المغربية، اليوم بإدن الله سوف نستكمل معكم هده السلسة في هدا الشرح سوف نقدم لك ملخص للمفهوم التاني من مجزوءة الوضع البشري بعد أن قدمنا لكم شرح للمفهوم الأول من هده المجزوءة والمتمثل في مفهوم الشخص يمكن العودة لمشاهدة شرح هدا المفهوم في موقع مول التلاخيص إدا كنت لم تشاهده بعد وهو أيضا قد شرحنا جميع محاوره بالدارجة المغربية، إدن سوف نبدأ بشرح مفهوم الغير الدي خصصنه لموضوع اليوم ننصحك بقراءة هدا الموضوع حتى الأخير حتما سوف يفيدك وتستفيد منه كثيراااا .

مفهوم الغير أجي تبع معيا نفهمك أشنهوا وشكون هو هدا الغير الغير أسدي هو واحد شخص أخر عايش معيا في هدا الكون هدا البشر أخر لي عايش معيا إقدر إكون بحالي وقدر أيضا إكون مختالف عليا في نفس الوقت وهدا الشخص إقدر إكون غير بحدو ولا مع أشخاص خرين بحالو ، مزيان دبا عرفنا هدا الغير بلي هو واحد شخصص بحالي بحالو ولكن المشكل فين كاين هو واش هدا الغير نقدر نعيش معه عادي وأشنو لي غدي خلني نعيش معه ، واش غدي إقبلني ودرني صديق ليه ، ولا غدي عتبرني العدو ديالو وبغي إقضي عليها ، ولا جاب الله عتبرني صديق ليه واش إمكن ليا نتعرف عليه بكل سهولة ونعرف عليه كاع الحوايج الخاصة به .
دبا مزيان عرفنا شكون هو هدا الغير وحطينا حتى المشاكل لي تقد توجهني في طرقي نحوى التعرف على هدا الغير كتر ، بقا متبع معيا باش نشفو كاع المحاور لغدي نحولو نلقاو فيها حل لهدا المشاكل والأسئلة لي حطنها في التقديم ديلنا ، غدي نقشو مجموعة من المحاور في هدا الفهوم لي هي :


  1. المحور الأول وجود الغير
  2. المحور الثاني معرفة الغير
  3. المحور الثالث العلاقة مع الغير


إدن نبداو بالمحور الأول لي هو

المحور الأول من مفهوم الغير : وجود الغير



قبل منطرقو للمواقف الفلسفية لي كينة في هدا المحور أجي بعدا نعطيك واحد الفكرة على أشنو غدي تقرا في هدا المحور بعدا هي لولة .
إدن هدا المحور الأول نعم أسي راه كيهدر لينا أو كيناقش واحد مشكل لي هو هدا الوجود تع شخص أخر عايش معيا واش غدي شكل ليا تهدي ؟ واش أصلا هو ضروري إكون عايش معيا ولا لا ؟ هده هي الفكرة لي كينقشها هدا المحور دبا نزدو نتوسعو كتر في هدا الفكرة ونمشاو للمواقف لغي شرحو وجاوب لينا على هدا الأسئلة نبداو بي .


موقف الفيلسوف جون بول سارتر حول وجود الغير


هدا الفيلسوف عندو واحد تصور على هدا وجود الغير ولي هو أنه كيقول ان الغير شرط وجودي وميمكنش نستغى عليه حيت بالوجود ديالو حيت الأنا باش مغديش توعا بذاتها إلا من خلال الوعي بالغير والإحساس بالإنفصال عنه ، وحتى معرفة الأنا لنفسها رهين ومشروط بمعرفتها بغيرها ، حيت الغير هو الحاجة لي من خلاله كتعرف الأنا نفسها وأيضا حرية الأنا مقترنة بوجود الغير حيت من خلال العلاقة معه تثبت الأنا حريتها ، هدا في الشق الأول من موقف تع هدا الفيلسوف أما الشق تاني فهو كيقول أيضا بأن تهديد الغير للأنا تيكون من خلال النظرة ديالو ليا بهدا كيعبر هدا الفيلسوف بلي وجود الغير مصدر تهديد بالنسبة للأنا .

خلاصة الموقف 
هدا الوقف لي شفنا دبا بكل بساطة هو عند موقف مزدوج حول هدا الفكرة فمن جهة كيعتابر الوجود تع الغير ضروري معيا حيت به كنوعا شخصتي وبلي أنا كين أصلا ولكن من جهة خرى كيقول لنا وكيعترف بلي هدا الوجود تع الغير معيا إقدر إشمل ليا مشكل من خلال النظرة ديالو ليا يعني كفاش غدي إحكم عليا .

أما بخصوص الموقف الثاني من هدا المحور لي هو


موقف الفيلسوف مارتن هايدغر حول محور وجود الغير


بكل سهولة هدا الفيلسوف كيجينا من لخر وكيتبنى واحد موقف كيقول لينا فيه بلي الغير هو واحد العنصر مهدد ليا حيت كيفرض عليا القبضة والسيطرة ديالو مادام هو غدي نتلاقا معه كل يوم ، وكيشرح لينا الفيلسوف بلي هدا تهديد كيتجلى في أن هدا الغير كيفقدني الأنا ديالي وكيجعلني تحت السيطرة وتحكم ديال الجماعة مكتبقا عدي حتى شي حرية في التصرف ولا نخرج من جماعة كما كيقلو ،فالغير ميفقد الأنا أي حاجة كتميز ها بحال هويتي وإختلافي ، ويفرغه من كينونته الخاصة فيجعله بذلك لا يتطابق مع ذاته إذ يذوب في نمط وجود الغير .

خلاصة الموقف 

كيتضح لينا إذن من خلال موقف تع هايدغر أن وجود الأنا مع الغير داخل حياة يومية مشتركة كيجعل من الأنا ذاتا شبيهة مثيلة للغير حيت كيفقدها الغير أي حاجة كتميزها بحال خصوصيتها

هدا أبرز الأفكار لي كينة في المحور الأول من فهوم الغير دبا نتقل للمحور الثاني لي هو .

المحور الثاني من مفهوم الغير : معرفة الغير


إدن بحال المحور الأول نعطكم بعدا فكرة على هدا المحور هدا الفكرة هي أننا في هدا المحور غدي ندرسو مفهوم الغير بين جوج حوايج لي هما معرفة الغير بين واش ممكن نعرفه ولا مشي ممكن ،لهدا غدي نبحتو على الإجابة ديال واحد سؤال في المحور هدا سؤال هو معرفة الغير من طرف الأنا هل هي أمر ممكن أم مستحيل ؟

إدن نبداو نشفو الموقف الأول من هدا المحور أشنو غدي قول لينا حول هدشي



موقف الفيلسوف ماكس شيلر حول معرفة الغير :


تقول لينا هدا الفيلسوف في الأطروحة ديالو بلي أن الأنا إقدر إعرف الغير هذه المعرفة هي معرفة كلية كيتوحد فيها الظاهر بالباطن ، العرفي بالجوهر ، السطح بالعمق ، القشور باللب .
تقول لينا بلي ملي كيدرك الأنا الغير كيدرك كليته ووحدته

خلاصة الموقف
خلاصة فكرة هدا الفيلسوف هي أنه كيدافع على التصور ديالو بقوة لي كيقول فيه بلي الأنا تقدر تعرف الغير كليا وبشكل كبير

أما الموقف الثاني من هدا المحور ولي هو :

موقف الفيلسوف إيدموند هوسرل حول محور معرفة الغير :

هدا الفيلسوف حتى هو كيوافق على الفكرة لي شفنها مع الفيلوس لول ولكن هوسرل كيزيد وضح لينا بواحد القاعدة ديالو كفاش هدا معرفة الغير ممكنة ، وهدا القاعدة لي بنا عليها الموقف ديالو كيسمها البينذاتية وكشرح بلي معرفة الغير من طرف أنا أو الأنا مكيتمش بوصفه ذاتا مستقلة من ذات الأنا بل حيت معرفته كذات نفسية لها جسم ونفس بحال جسم ونفس ديالي أنا أو الأنا ، بهدا هي أيضا تدرك العالم الذي يدركه الأنا ، حيت في نفس الوقت شبيهة به ومختلفة عنه .

خلاصة الموقف 
هدا هوسرل فكرة لي زدها هي أنه عطنا ديك القاعدة تع البنداتية لي كتجمع بين الأن والغير وكتخلهم إتعرف على بعضيتها بحكم أنهم في داخل تع هدا البنداتية كيعشو نفس التجربة ، في الأخير كيقتارح علينا واحد التجربة لي سمها التوحد الحدسي بالغير باش إزيد إقوي الأطروحة تع الموقف ديالو .

أما لبغنا نشفو الموقف لي كيعارض هدشي فغدي نلقاو .


موقف الفيلسوف غاستون بيرجي حول محور معرفة الغير


من لخر هدا الفيلسو كتبنا واحد موقف معارض لي شفنه قبل بحيت أن بيرجي تقول بلي مستحيل معرفة الغير من طرف الأنا حيت وجود الغير خارج على تجربة الذت خروجا مطلقا ، وهدشي كيخلي معرفته كتفلت من الأنا تماما خيت العالم ديال الغير عالم داخلي منغلق ممكنش لينا نوصلو ليه ولا نقتحامه ، و الغير له حياته الخاصة وعندو واحد الخاصية سمها هدا الفيلسوف الحميمية هدا الحميمية كيحمي بها راسو وهدشي كيخلي هذه العزلة وديك الحميمية واحد عائقا وحاجزا مكيخليناش ومكيخليش الأن أنها تعرف الغير .

خلاصة الموقف 
هدا الفيلسوف تصور ديالو واضح حيت بكل وضوح تقول بلي معرقة الغير راه مستحيلة حيت كل أنا عدها علمها الخاص ، وحتى إلا حول شخص أخر أنه تقرب للعالم ديال الغير باش تعرف عليه فهو كيحمي راسو بالعزلة وكيحط قدمنا حاجز تع الحميمية .


والأن وصلنا المحور الأخير من مفهوم الغير ولي كيتمثل في :

المحور الثالت من مفهوم الغير : العلاقة مع الغير 


في هدا المحور غدي نقشو واحد مشكل لي قريب نيت للوضعية المشكلة لي سبق لينا شفنها في المحورين لي سبقو من بعد مشفنا مشكل تع واش وجود الغير ضروري ولا ماشي ضروري، وتعرفنا أيضا على واش معرفة الغير ممكنة ولا ماشي ممكنة ، دبا غدي نشفو ونحولو نلقاو جواب لواحد المشكل أخور في المحور الأخير ولي هو واش العلاقة مع الغير هي علاقة صداقة وحب ؟ ولا هي علاقة عداوة ؟
إدن نبداو مع أول موقف نشفو باش غدي إجوبنا حول هدا الإشكال .

موقف الفيلسوف كونت حول العلاقة مع الغير :


هدا الموقف عندو واحد أطروحة ساهلة هي أنه تقول بلي علاقة مع الغيرة شحاجة مزيانة هي علاقة صداقة علاش ؟ أنا غدي نقول علاش حيت حسب أطروحة هدا الموقف فهو كيقول بلي بعض الكائنات المنحطة لي كتعيش من أجل ذاتها لكونها سجينة تع لأنانية أما الإنسان لي هو الغير في هدا الحالة بما هو شخص أخلاقي كيعيش من أجل الغير لكونه كيأمن بأنه مدين للإنسانية بكل ما يملك إذ للإنسانية فضل كبير على كل فرد وميمكنش للفردياش إرد ولو جزء بسيط من داكشي لي تلقاه منها وهدشي علاش راسو يعيش ويكرس حياته لخدمت الإنسان وتقديم العون له .

أما بنسبة الموقف التاني من هدا المحور الأخير لي هو :





موقف الفيلسوف كانط حول محور العلاقة مع الغير :


كانط بكل بساطة كيعتابر بلي العلاقة مع الغير واحد الحاجة إجابية كينة بين الأنا والغير ، تتأسس على الحب والإحترام المتبادلين ، وهذا ما كيجعلها واجبا أخلاقيا خاص كل شخص يسعي ليها حيت في ذلك سعي نحو تحقيق السعادة ، وتتخذ الصداقة بين الأنا والغير بعدا ذاتيا لكونها علاقة مثالية للتعاطف بين صديقين جمعت بينهما إرادة طيبة.

خلاصة الموقف 
يقول كانط في الأطروحة ديالو بلي العلاقة مع الغير هي ضرورية وشحاجة إجابية ، وأيضا كيأكد كانط بلي الصداقة الحق مخصهاش تقوم على مصالح ومنافع معينة بل خصتها تكون اساسها وركائز ديلها هو الإحترام والحب .


والى هنا نكن قد وصلنا إلى نهاية هدا الملخص الدي كان بعنوان ملخص مفهوم الغير بالدارجة المغربية نتمنى أن يكون قد نال إعجابكم، وأن يكون قد أفادكم وسهل عليكم فهم هدا المفهوم من مجزوءة الوضع البشري .

في الأخير لا تنسى أن تشاركنا برأيك حول هدا الشرح في التعليق أسفل هدا الموضوع ، وتشاركه مع أي شخص تعرف أنه سوف يستفد منه مثلك الأن ، وإن كان لديك حتى الأن أي سؤال أو إشكال حول هدا المفهوم فيمكنك أيضا أن تكتبه لنا في التعليق سوف نجيبك عليه في أقرب وقت بكل سرور .
شكرا لك على حسن تتبعك للموضوع حتى الأخير ❤

ننصحك بالإطلاع على هده الملاخصات أيضا

تعليقات